منتديات أريج البحر

منتديات أريج البحر ترحب بمرتاديها وتتمنى للجميع الفائدة والمتعة والإستزادة

         
العودة   منتديات أريج البحر > منتدى أريج ملكوت الله > عالم الحيوان
 

إضافة رد إنشاء موضوع جديد
         
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-30-2011, 11:10 AM   #1
 
علاء الدين
 
الصورة الرمزية علاء الدين

مؤسس المنتدى

 




شكراً: 41
تم شكره 74 مرة في 64 مشاركة
 
افتراضي مزارع الحليب


مزارع الحليب

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
مجموعة من أبقار الحليب .في إحدى المزارع بالسعودية



غالبًا ما توجد صناعة منتجات الألبان في كل قطر من أقطار العالم. ولكنها توجد بطريقة منظمة ومركزة في كل من أستراليا وأوروبا ونيوزيلندا وأمريكا الشمالية وبعض الدول المتقدمة الأخرى، حيث تحتوى كل مزرعة من مزارع الدولة والمزارع التجارية أكثر من 1،000 بقرة. وتنتج الدول المتقدمة تقريبًا 70% من مجموع إنتاج الحليب. وتنتج الدول النامية حاليا نحو 31% من احتياجاتها من الحليب فقط، حيث يصل متوسط استهلاك الفرد السنوي من الحليب في كل من فيتنام وكوريا وتايلاند إلى ثلاثة كيلوجرامات فقط. وفي أجزاء من الصين يصل استهلاك الفرد إلى أقل من 1,5 كجم. وفي المقابل يبلغ متوسط الاستهلاك السنوي للفرد في العديد من الدول المتقدمة أكثر من 300 كجم.

أبقار الحليب. يُعتبر كل من الهولستاين ـ فريزيان والجيرسي والغيرنزي والآيرشاير والسويسرية البنية والملكنج شورت هورن من أفضل سلالات أبقار الحليب وأهمها. ولقد جرى تحسين هذه السلالات وتطويرها في أول الأمر في أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية، ومن ثم جرى إدخالها إلى قطعان الأبقار في جميع أنحاء العالم. وتختلف هذه السلالات في الحجم واللون. وتُعتبر سلالة السويسرية البنية من أضخم السلالات؛ حيث تزن الواحدة منها حوالى 680كجم، بينما تُعد الجيرسي الأصغر بين السلالات، حيث يصل وزن الواحدة منها حوالي 450كجم. وتختلف هذه السلالات عن بعضها البعض في مكونات الحليب الناتج وكميته، حيث يُعد الهولستاين من بين أفضل السلالات المرغوبة، لأنه ينتج كمية كبيرة من الحليب. وتُعتبر الجيرسي من الأنواع المرغوبة بسبب دسامة حليبها الذي يحتوي على حوالى 5% من دهن الزبدة (الدهن الطبيعي في الحليب) وعلى محتوى عالٍ من البروتين.

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

غرفة الحلب غرفة خاصة حيث تحلب الأبقار بواسطة الآلات. ومن ثم يتم ضخ الحليب إلى خزان مبرد.


حلب الأبقار. يعمل أصحاب مزارع الأبقار على حلب أبقارهم بشكل منتظم، مرة في الصباح ومرة أخرى في المساء، أي على فترات طول كل منها 12 ساعة. وفي عدد من الدول التي تتميز برخص أجور العمالة، يتم الحلب ثلاث مرات يوميًا، إذ يؤدي هذا إلى زيادة إنتاج الحليب بمعدل 5% في المتوسط. وتُستخدم حاليا الحلابة (آلة الحلب) في معظم دول العالم المنتجة للألبان. وتتصل الحلابة بحلمات الضرع، ومن ثم تمتص الحليب مباشرة من البقرة عبر أنبوب زجاجي يمتد من قاعة الحلب إلى غرفة خاصة بالحليب. هذا النظام من الحلب يحفظ الحليب نقيًا. ويوجد في مزارع الحليب وعاء كبير من أجل غسل المعدات، وخزان حيث يُبرد ويُخزن الحليب به إلى حين نقله.
ويأتي معظم الحليب ذو الجودة العالية من مزارع الحليب التي تطبق مجموعة المواصفات والقوانين الخاصة بالنوعية بدقة. وفي بعض المزارع يمر العمال على غرفة التعقيم وذلك قبل الدخول إلى غرفة الحلب. ويقومون أيضا بغسل ضروع الأبقار لإزالة الأوساخ قبل الحلب وكذلك يقوم العمال خلال فترة الحلب بغسل الأوعية من وقت لآخر. وبعد أن ينتهوا من الحلب، يقومون بغسل وتعقيم كافة المعدات بما فيها الأنبوب الذي من خلاله يتدفق الحليب إلى الغرفة المخصصة. ويغسلون أيضا المحلب وغرف الحلب.

الحظيرة. هناك نوعان رئيسيان لنظام حظائر الأبقار؛ الحظائر المغلقة والحظائر المفتوحة. يحفظ المزارع أبقاره في الحظيرة المغلقة في مرابط مفردة طوال الوقت، ماعدا أوقات الحلب والتمرينات الخفيفة. أما في نظام الحظيرة المفتوحة فللأبقار حرية التحرك والتجوال. وفي ظروف الطقس الدافئ وتحت نظام الحظائر المفتوحة يمكن للأبقار أن تخرج للمرعى بين أوقات الحلب. أما في نظام الحظائر المغلقة فتبقى الأبقار تحت القيود في المربط أو المأوى المخصص لها.

التغذية. يمكن أن تزن البقرة الحلوب الجيدة حوالي 770 كجم. وتغذى معظم القطعان العالية الإنتاج داخل حظائرها أكثر مما تُترك للرعي الخارجي. ويقوم العمال بإحضار الأعلاف فتتغذى الأبقار في المعلف في شكل مجموعات على طول المعالف.
تتغذى معظم هذه الأبقار على كميات كبيرة من المركّزات والأعلاف الخضراء. والمركزات هي حبوب وتفل البنجر المجفف والمولاس (دبس السكر) ومواد غذائية أخرى مرافقة. بينما تتألف الأعلاف من الكلأ (النجيليات، البقوليات والنباتات أخرى) والقش والأعلاف المطمورة (سيقان الذرة أو محاصيل أخرى مقطعة). يُخزن المزارع القش عادة في مخزن أو في الحظائر أو تحت مظلة. بينما تخزن الأعلاف المطمورة في السلوة (المطمورة) حيث يتم تخميره.
تحتاج الأبقار التي تنتج كميات ضخمة من الحليب إلى الأعلاف التي تمدها بالطاقة والبروتينات والفيتامينات والمعادن الأساسية. ويحاول مربو الأبقار أن يعملوا على موازنة النظام الغذائي لأبقارهم حيث يحتوي على جميع العناصر الغذائية المطلوبة بكميات ونسب متوازنة. فمثلا عندما يقوم المزارعون بتغذية أبقارهم على علف منخفض في نسبة البروتين مثل سيقان الذرة المطمورة فإنهم يقومون بزيادة نسبة البروتين في الأعلاف المركّزة. ومن الأمثلة على الأعلاف التي تحتوي على نسبة عالية من البروتين والكربوهيدرات البرسيم الحجازي والبرسيم وسيقان الذرة المطمورة والتبن.

اقتصاديات مزارع الحليب. تتطلب مزارع الحليب استثمارات مالية كبيرة سواء عن طريق القطاع الخاص في الدول المتقدمة أو عن طريق الدعم الحكومي في الدول النامية، أو من الذين يتبعون التخطيط المركزي في اقتصادياتهم. والأموال المستثمرة في مزارع الأبقار تشتمل على كل من ثمن الأرض والأبقار والأبنية والمعدات. ولابد أن تنتج البقرة في كل عام حليبا يكفي لتغطية جميع نفقات الإنتاج. وأرباح أصحاب مزارع الأبقار عادة ما تكون قليلة، ومع ذلك يستطيع مربو الأبقار أن يحصلوا على ربح جيد عن طريق الإنتاج العالي من الحليب لكل بقرة وزيادة كفاءة إنجاز العمليات، واستخدام وسائل التقنية الحديثة لخفض تكاليف العمالة.


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
الثروة الحيوانية ومنها سلالات أبقار الحليب في حظائرها.



التحسينات في مزارع الحليب. استطاع مربو الأبقار في الوقت الحالي زيادة الكفاءة الإنتاجية لأبقار الحليب بدرجة كبيرة عن طريق التحسين الوراثي والتغذية الجيدة والإدارة الفاعلة لمزارع الأبقار. ولقد ساهمت مختلف المنظمات المحلية والعالمية في زيادة الفاعلية الإنتاجية لمزارع الأبقار. ففي الولايات المتحدة تشتمل مثل هذه المنظمات على مؤسسة تطوير قطعان الأبقار الحلوب، ومؤسسة مواشي سلالات الحليب النقية. كما ساهمت مؤسسة منتجي الحيوانات الأوروبية في أوروبا مساهمة رئيسية في هذا المجال وعلى المستويين القاري والعالمي. أما في الدول النامية فإن منظمة الأغذية والزراعة الدولية كان لها دور كبير في هذا المجال. ويتم حاليًا توليد العديد من أبقار الحليب باستخدام طريقة ضض، حيث يقوم مربو الماشية بوضع السائل المنوي (سائل يحتوي على الحيوانات المنوية) المأخوذ من الثور في أرحام الأبقار وهي في طور الشبق. ويمكن عن طريق التلقيح الصناعي أن يُلقح الثور الواحد,
(3,000) بقرة سنويًا. وهذه الطريقة تمكن المزارعين من زيادة استعمال الثيران ذات الصفات الممتازة والنقية لتحسين نوعية القطيع.

قوانين مزارع الحليب وأنظمتها. يتزايد عدد الدول التي تقوم بوضع التشريعات والقوانين المنظمة، والتي من خلالها يستطيع مربو الأبقار إنتاج وبيع الحليب. وهذه القوانين ضرورية؛ نظرا لتعدد الأسباب والوسائل التي تؤدي إلى تلوث الحليب وفساده. وتتطلب هذه الأنظمة أعلى مستوى من النظافة والطرق الصحية واتخاذ إجراءات صارمة للحد من انتشار الأمراض كالدرن (السل) وعدوى البروسيلا.
تتطلب معظم القوانين المنظمة لمزارع الحليب أن يحصل المزارع على ترخيص. ويقوم مفتشو المزارع في البلدان التي يتم فيها تطبيق المراقبة الحازمة بالتأكد من أن المُزارع يستجيب للأنظمة الصحية، كما يخضع عمال المزارع ومصانع الحليب إلى فحوصات طبية دورية للتأكد من سلامتهم صحيًا. ويُختبر الحليب للتأكد من أن محتوياته توافق المواصفات النظامية، وخالية من الأوساخ والبكتيريا المسببة للأمراض. ويستطيع مدراء المزارع عن طريق المعدات المتوفرة حاليًا والشاحنات ذات الخزانات المبردة أن يقوموا بنقل الحليب لمسافات بعيدة وبشكل سهل ومأمون.



توقيع علاء الدين
من رحم الألم إلى رحب الأمل فضاء من عمل


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
علاء الدين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الحساسية تجاه الحليب أريج البحر الطب و الطبابة 0 07-04-2012 02:17 PM
الخلية في جسم الإنسان علاء الدين المواد العلمية 0 02-27-2012 09:49 AM
الخلية الحيوانية عهد عز الدين بشير عالم الحيوان 0 01-09-2012 05:31 PM
مرض الخلية المنجلية علاء الدين الطب و الطبابة 0 09-18-2011 05:26 PM
مكونات الخلية علاء الدين المواد العلمية 0 09-18-2011 05:10 PM

Google
Flag Counter

الساعة الآن 08:40 AM

hitstatus Active Search Results

 


جميع الحقوق محفوظه لـ
منتديات أريج البحر